ملتقى الرضوان الادبى


 
التسجيلالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالمنتدى الجديد

شاطر | 
 

 الهاربات إلى الأسواق!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم تسنيم



الاعلام والدول :
عدد الرسائل : 251
العمر : 34
نقاط : 777
تاريخ التسجيل : 09/02/2009

مُساهمةموضوع: الهاربات إلى الأسواق!!   20.11.09 6:44

بسم الله الرحمن الرحيم
إلى الدرة المصونة..وإلى من كانت مثلها وسارت نهجها..
في عمر الزهور.. تملك ما تريد ولكنها أطاعت الله ورسوله..
ماذهبت للسوق قط..وما ضربت رجلها عتبة السوق قط..
ما رأينا فيها نقصاً.. ولا في ثيابها قلة..
أطاعت..وامتثلت..وصدقت : وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى
أختي المسلمة
لم أكتب لأمنعكِ من الدخول للأسواق فهذا شأنكِ..
ولم أكتب لكِ واعظاً ومرشداً..فلست أهلاً لذلك..
كتبت لعلمي حقوقكِ عليَّ كأخ.. فلقد رأيت ما أدمع عيني وأدمى قلبي وأقض مضجعي..
رأيت تلك الأخت التي لا هم لها إلا الشراء..ولا مكان لديها إلا الأسواق..ولا تفكير عندها سوى ماذا اشترت؟ ..وبكم ..وأين؟
كلما سمعت بمحل جديد هرعت إليه..وما علمت بتخفيض إلا سارعت نحوه..
تفكيرها منحصرٌ طوال اليوم فيمن ألقى إليها كلمة في السوق أو في فستان رأته وحذاء لبسته..
أختي المسلمة..
أي حياة..-أخية- وأنتِ تلهثين..وخلف الموديلات تجرين..ونسيت أين تسيرين؟!
إني أعيذك أن تكوني ممن قال الرسول "صلى الله عليه وسلم" فيهن :
صنفان من أهل النار لم أرهماذكر منهم ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات، ورؤوسهن كأسنة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا[رواه مسلم]
إني أعيذكِ أن تكوني مما قال الرسول-صلى الله عليه وسلم- : أيما امرأة استعطرت، فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية[رواه النسائي]
الهاربات إلى الأسواق مم يهربن ؟

إنهن يهربن من واحة وارفة الظلال..وسعادة تظلل المكان..
من أب وأم..وأخ وأخت.. وزوج وأطفال..
من مكان القرار الذي أمرها الله أن تبقى فيه..
من موطن الستر والعفاف..
من مكان مطمئن آمن.. ولكنهن يهربن !!
يهربن وحيدات أرهقهن التعب..ونالهن النصب..
تخرج من بيتها بدينها وعفافها وحيائها..ولا تعرف حين ترجع ..ماذا سقط منه وماذا بقي منه؟! إلى أين يهربن؟
إنهن يهربن إلى مكان يعج بالفتن ويموج بالمحن..الشيطان ناصب رايته فيه..إنها الأسواق..والهروب له أسباب.. ومنها ضروري ومنها هوى وطاعة للشيطان:
- الحاجة الضرورية لشراء بعض الملابس والحلي التي هي في أمس الحاجة إليها.
- إعلانات متتالية تبهر المرأة وتُسيرها..دون أن تعي الأمر..تخفيضات .. تنزيلات..تصفية!!
- الذهاب لقتل الوقت والتسلية..والادعاء بالطفش والاكتئاب!!
- لقاء الصديقات وبعض القريبات في الأسواق بأخذ موعد مسبق بالوقت والمكان.
- السماع بمناسبة أو زواج..والادعاء بأنه لا توجد فساتين جديدة لديها.
- حب الاستطلاع ومتابعة "الموضة" والبحث عن كل جديد.
- الذهاب مرة لشراء الحذاء وأخرى للفستان وثالثة لقرط في الأذن ورابعة لشراء خلخال وهكذا الشراء مجزأ!!
- التعرف على الأسواق الجديدة خاصة ذات التكييف المركزي مما يجعلها تقضي أوقاتاً طويلة دون حاجة ولكن دون مضايقة "جوية" !
- الذهاب لمعرفة الأسعار ومقارنتها بملابس من رأتهن لبسنها !!
- المرور صدفة بجوار الأسواق وبدون حاجة ولكنها تقف فجأة..وتبحث وتدور ثم إذا رأت كم من الوقت –الصدفة- فإذا هو ساعة أو أكثر ولم تخرج بشيء يذكر !!
- استبدال قطع قماش أو أحذية لم تناسب.. فتفرح المرأة أنها ستعود مرة أخرى بدلاً من أن تحزن وتظهر الغم والهم!!
والهروب..هروب..حتى دون حاجة..وما الحاجة وهو هروب!! فإنه أم الحاجات!!
كيف يهربن ؟
الهروب له أشكال وأنواع.. يختلف باختلاف المرأة..
• منهن من تهرب وهي متوكلة على الله ملتزمة بشرعه.. ما رفعت بصرها ولا ضربت بقدمها..متى ما انتهت حاجتها خرجت مطمئنة النفس بجوارها محرمها يوآنس وحدتها ويحمل بيده عنها ما اشترت..تخاف من رؤية الذئاب التي تلمز وتغمز من بعيد..ولكن هيهات القرب !!
• وأخرى ساترة نفسها محتشمة في ذاتها لبست الحجاب الشرعي كأحسن ما يكون ولكنها وقلبها يعتصر حزناً وألماً لم يأت المحرم معها فرضيت بأقل من ذلك وذهبت مع امرأة مثلها..-ستر الله وجهها عن النار- ملهوفة مضطربة..ترجو الخلاص وتسرع بالخروج.
• وثالثة ..ورابعة..وخامسة..أسقطت الحجاب بحجة النسيان أو العمد.. تبرز مفاتنها وتظهر محاسنها..يهمها من نظر إليها..من أعجب بها..تتمنى أن تسمع كلمة ثناء وحديث إعجاب…و..تنزلق وتنزلق وهي لا تدري ..أو تدري !!
فأولئك شر النساء..تعطرن وتجملن للأسواق وللرجال الأجانب..ونسيت الأخت المسلمة..أنها ستسأل عن كل نظرة وخطرة وابتسامة ؟!
• قال صلى الله عليه وسلم : إذا المرأة أقبلت أقبلت في صورة شيطان [رواه الترمذي]
• وقال صلى الله عليه وسلم : إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنى أدرك ذلك لا محالة، فالعين تزني وزناها النظر، واللسان يزني وزناه النطق، والرِّجل تزني وزناها الخطى، واليد تزني وزناها البطش، والقلب يهوى ويتمنى، والفرج يصدق ذلك أو يكذبه
" [متفق عليه]
لا يا أخية ..!
قال –صلى الله عليه وسلم- : " سيكون في أمتي رجال يركبون على سروج كأشباه الرجال ينزلون على أبواب المساجد نساؤهن كاسيات عاريات على رؤوسهن كأسنمة البخت فالعنوهن فإنهن ملعونات
والكاسية العارية..هي من لبست ثوباً وعباءة وغطاء ولكنها عرت جزءاً من جسدها ولبست ثوباً ضيقاً يصف الجسد..تتغير مشيتها..مائلة مميلة..متبخترة ولو كانت عليها أستر عباءة لما سترت مفاتنها وهي تحاول إظهارها !! أما من أظهرت جزءاً من الوجه أو النحر أو الذراع والقدم وجزء من الساق فإنها من وصفن هذا الحديث..
أربأ بكِ أختي المسلمة أن ترضي بذلك وأن تفعلي ذلك..لا تكوني منهن فيدركك آخر الحديث !!
منقول منتدي الصادع
[/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الهاربات إلى الأسواق!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الرضوان الادبى  :: المنتدى الاسلامى :: منتدى الأخت المسلمة-
انتقل الى: