ملتقى الرضوان الادبى


 
التسجيلالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالمنتدى الجديد

شاطر | 
 

 خلق الوفاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم تسنيم



الاعلام والدول :
عدد الرسائل : 251
العمر : 35
نقاط : 777
تاريخ التسجيل : 09/02/2009

مُساهمةموضوع: خلق الوفاء   16.04.10 15:53

خلق الوفاء


بعد المقدمة

الوفاء من الأخلاق الكريمة وهو صفة من صفات النفوس الشريفة ومن أعظم الصفات الإنسانية فالناس مضطرون إلى التعاون ولايتم تعاونهم إلا بمراعاة العهود والفاء به ولولا ذلك لتنافرت القلوب



والغدر الذي هو ضده من أصعب الأمور على النفوس ولا يرتكبه صاحب قلب شريف ونفس زكية تخلت عن الرذائل وتحلت بالفضائل



الوفاء أن يلتزم الإنسان بما عليه من عهود ووعود وواجبات

والفاء صفة من صفات الله عز وجل ( ومن أوفى بعهده من الله )

وهو صفة من صفات الرسل قال تعالى ( وإبراهيم الذي وفى )

وهو صفة من صفات المؤمنين الصادقين ( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ) الأحزاب 23

ومن أهم أسباب خلف العهد النسيان وعدم العزيمة قال تعالى ( ولقد عهدنا إلى ادم من قبل فنسى ولم نجد له عزما ) طه 115

لكن الوفاء في الأمم السابقة كان نادرا بل حل محله الفسق قال تعالى ( وما وجدنا لأكثرهم من عهد وإن وجدنا أكثرهم لفاسقين ) الأعراف 102

لاعهد لهم تركوا العهد الذي أخذه الله منهم ( وإذ أخذ ربك من بني ادم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم الست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين ) الأعراف 172



قال تعالى ( الم أعهد إليكم يابنى ادم ألا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم ) يس 60 فتركوا عبادة الرحمن وعبدوا الشيطان

بل خلد الله كلب أهل الكهف لوفائه في صحبتهم فقد صحبهم فقال تعالى ( سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجما بالغيب ويقولون سبعة ثامنهم كلبهم قل ربى أعلم بعدتهم ) الكهف 22

وذكر النبي المنافق فقال أية المنافق ثلاث ( إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أؤتمن خان ) البخاري



والوفاء أنواع منه الوفاء بالعقود قال النبي ( المسلمون عند شروطهم ) وقال تعالى (يا أيها الذين امنوا أوفوا بالعقود ) المائدة 1 فإن تعاقدت على شيء فأد ماعليك ولا تماطل قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من أخذ أموال الناس يريد أداءها أدى الله عنه ومن أخذها يريد إتلافها أتلفه الله تعالى ) البخاري



ومنه القرض والسلفة والرهن – من أخذها يريد أداءها أدى الله عنه وهو في خير لكن إن أخذها يريد إتلافها لحاجة في نفسه أو تبذيرا أو يتلفها على صاحبها ولا يريد الوفاء بل يحتال فهو غادر وسوف يرفع له لواء الغدر يوم القيامة .فالشهيد يغفر له كل شئ إلا الدين فلابد من سداده



اولا / الوفاء بعهد الله وهو عبادته وحده لا تشرك به شيئا

ثانيا / الوفاء بالعقود قال تعالى ( أوفوا المكيال والميزان بالقسط ) الأنعام 152

(وأوفوا الكيل إذا كلتم وزنوا بالقسطاس المستقيم ) الإسراء 35

فمن الوفاء إعطاء كل ذي حق حقه في الميزان والمكيال فالنبي يقول ( من غشنا فليس منا )



الوفاء هو / أن يلتزم الإنسان بما عليه من عهود ووعود وعقود والنذور

فمن صفات أهل الجنة ( يوفون بالنذر ويخافون يوما كان شره مستطيرا )

ومن معاني الوفاء التمام وعندما نقول توفى فلان يعنى استوفى حقه كاملا قال تعالى ( والذين كفروا إعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماءا حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب ) النور 39 فوفاه حسابه أعطاه حقه كاملا



الوفاء بالوعد حتى مع الكافرين قال النبي عن حلف الفضول الذي قام به المشركون ( لو دعيت به في الإسلام لأجبت ) مسند البزار – البيهقى

وهاهم الأنصار عاهدوا رسول الله أن يقاتلوا معه بأنفسهم وأموالهم

دخل المسلمون حمص وفرضوا الجزية على من لم يسلم - وتجمع الرومان لدخول حمص مرة أخرى وجاء أمر للجنود المسلمين أن يتركوا حمص إلى جبهة أخرى فما كان منهم إلا أنهم أرجعوا كل ما أخذوه من أموال لأهل حمص فسألوهم مندهشين لم ؟ فقال المسلمون لأننا لن ندافع عنكم إذن خذوا أموالكم فتعجبوا من هذا الدين الذي يسمو بأصحابه هذا السمو فدخلوا في دين الله أفواجا فصدر أمر لبعض الجيش أن يظل مع أهل حمص يدافعون معهم عن مدينتهم



حذيفة بن اليمان خرج هو وأبو حسيل إلى المدينة فأخذهم المشركون وقالوا لهم تريدون محمدا فقالا لا بل ما نريد إلا المدينة فأخذا عليهما عهدا ألا يحاربا مع المسلمين ولما استعد المسلمون للحرب في بدر جاءا إلى النبي فقالا لرسول الله القصة فقال لهم انصرفا نفى لهم بعهدهم ونستعين الله عليهم ) مسلم



ذهب النبي إلى الطائف ليدعوهم فقذفوه بالحجارة فلما قفل راجعا إلى مكة أراد أن يدخلها في جوار أحد فأرسل إلى المطعم بن عدى فجمع المطعم أهله وقبيلته فحملوا السلاح ولبسوا الدروع وأعلن المطعم بن عدى أمام الناس أنه أجار محمدا فدخل النبي الحرم وطاف بالبيت وصلى ركعتين وعلمت قريش أن المطعم أجار محمدا - فلما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة المنورة وأسس الدولة الإسلامية وجاءت معركة بدر أسروا عددا لا بأس به من المشركين فقال النبي لو أن المطعم بن عدى حيا ثم كلمني في هؤلاء النتنى لتركتهم له – البخاري

أبو البحتري بن هشام أحد الرجال القلائل الذين سعوا في نقض صحيفة المقاطعة الظالمة فعرف النبي له جميله فقال يوم بدر من رأى منكم أبا البحتري بن هشام فلا يقتله



أنس بن النضر لم يحضر بدر فأقسم وعاهد الله أن يقاتل المشركين ويستدرك مافات من الثواب وفى أحد قاتل قتالا شديدا ولما أضطرب المسلمون نادي على سعد بن معاذ ورب النضر الجنة الجنة إني لأجد ريحها من دون احد واندفع يقاتل حتى استشهد فلما انتهت المعركة وجدوا به يضعا وثمانين موضعا ماعرفته إلا أخته بعلامة في أصبعه فنزلت فيه ومن هو مثله ( من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ) الأحزاب 23

وهناك مثل عربي ( أوفى من السمؤال ) وهو يهودي خبأ عنده امرئ القيس أسلحة ودروع وأموال وقيل وابنته ليذهب إلى ملك الروم يستعين به على قتال أعدائه الذين قتلوا أباه فجاء أعداء امرئ القيس وطلبوا الأسلحة فلم يعطها لهم وفاءا للعهد فرأوا ابنه فقبضوا عليه وهددوا بقتله إن لم يعطهم السمؤال الدروع والأموال فلم يستجب فقتلوا ولده فلم يجزع ومات امرئ القيس فى الطريق وجاء الورثة فأخذوا الأموال والدروع فخلده العرب قائلين ( أوفى من السمو أل ) لكل من هو وفى

الخطبة الثانية



وهاهو الرسول يستغفر لعمه الذي مات على الكفر حتى نهاه الله عن ذلك فتوقف

وبكى أبو بكر لما صعد المنبر فتذكر رسول الله فبكى وقال كلمتين ثم قال أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم

وحب النبي لخديجة مثلا يحتذي به وتذكره مواقفها معه والدفاع عنه وبذل مالها وصحتها في مشاركتها له في الحصار وهى مسنة

وجاءت السيدة هالة بنت خويلد فعرف صوتها فقال اللهم هالة فغارت السيدة عائشة منها



وهاهي الشيماء ( حذافة بنت الحارث ) أخت النبي في الرضاعة كانت تلاعبه قائلة

يا ربنا أبق لنا محمدا حتى أراه يافعا وأمردا

ثم أراه سيدا مسودا واكبت أعاديه معا والحسدا

وأعطه عزا يدوم أبدا



غارت قوات المسلمين عل هوازن ( قبيلتها ) وأخذوها مع السبي فقالت لهم أنا أخت صاحبكم فأتوا بها إلى النبي وكانت قد كبر سنها وضعف جسمها فلم يعرفها الإ عندما ذكرته بعلامة في جسده وبأشياء فعرفها وبسط لها رداءه تجلس عليه ودمعت عيناه وقال لها إن أحببت أن ترجعي إلى قومك أوصلتك معززة مكرمة وإن أحببت أن تقيمي مكرمة محببة فقالت بل ارجع إلى قومي وأسلمت فأعطاها جارية وغلاما وأنعاما إكراما لها



أخوتي في الله

أصعب شئ على الإنسان أن يصير لاشئ بعد أن كان شيئا لأناس ربما ساهم في تربيتهم وعلمهم حرفة وتمر الأيام ويتركوه ولا يذكرونه ولو بكلمة والذي يحزن أكثر أن يظهروا للناس ماخفى من عيوبه في وقت هو أحوج ما يكون إلى إخفائها وسترها فيعرف أسرار أستاذه فيكتمها ساعة الصفاء وينشرها ساعة الجفاء ويسوغ له الشيطان شرعية ما يفعل وربما يأتي بآيات وأحاديث ليدلل على ما يقول ويدعى الإصلاح وهو أخس من الكلب فالكلب أوفى منه



قام أحد المارة بتصوير مشهد حزين غريب فقد شاهد كلبين يعبران الطريق فدهست سيارة كلبا منهما فقتل في الحال فوقف الثاني أمامه يتأمله ثم تقدم يحاول تحريكه فلما يئس ظل واقفا بجواره ينظر إليه وكأنه يبكى وجاءت سيارة البلدية وحملت الكلب الميت وأسرعت به كل ذلك والكلب يجرى وراء السيارة حتى وصلت ودفنت الكلب ووقف الأخر أما قبر صاحبه طويلا حتى أن الرجل الذي يصور رجع إلى عمله وترك الكلب الوفي واقفا على قبر صاحبه



وفى أوروبا تزوج أولاد الرجل واستقلوا عنه وماتت زوجته وما بقى بجواره إلا الكلب وصارا سويا في الطعام والشراب بل والنوم أعد له الرجل سريرا في حجرته لينام بجواره وكل يوم في الصباح الباكر يخرجان للتريض وهكذا حتى مات الرجل يوما بسكتة قلبية وحزن الكلب حزنا شديدا حتى أنه ذهب إلى قبر الرجل وجلس بجواره لا يأكل ولا يشرب حتى مات جوعا وعطشا



كلب أهل الكهف لوفائه خلده القران واليهودي – السمو أل خلده وفاؤه

فما أجمل أن تجلس الزوجة الوفية مع أولادها تذكر زوجها كم كان طيب القلب

وما أجمل أن يجلس الزوج يتذكر زوجته المخلصة والتي تعبت معه وعاشت قصة كفاح طويلة حتى نجح في تجارته فيدعو لها بالرحمة والمغفرة



وما أجمل الطالب وهو يذكر أستاذه بكل خير ويدعو له دبر كل صلاة

وما أجمل الولد عندما يذكر أمه بكل خير

ويذكر أخاه ويتذكر أيام الصبا والشباب فيدعو له

وما أشد وأصعب من طعنة تأتى ممن لك فضل عليه

وما أشد وأصعب من طعنة تأتى ممن علمته بوما علما شرعيا أو حرفة يتكسب منها

فبدلا من أن يذكرك بالخير تراه يشيع عنك الكذب والبهتان

يقول النبي صلى الله عليه وسلم ( لكل غادر لواء يوم القيامة يرفع له بقدر غدره )

منقول حتي تعم الفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خلق الوفاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الرضوان الادبى  :: المنتدى الاسلامى :: منتدى الأخت المسلمة-
انتقل الى: